كشف محمد مجدي مدافع النادي الاسماعيلي تفاصيل اليوم الصعب الذي عاشه في مستشفى العزل بعد شكوك إصابته بڤيروس كورونا .

وقال مجدي في تصريحات لقناة أون تايم سبورت أنه تعرض لنزلة برد قوية وأصيب برعاش وسعال قوي بالإضافة لإرتفاع درجة حرارته لـ39,5 

واضاف "توجهت فورًا إلى المستشفى وتم احتجازي يوم كامل، كنت موجود في غرفة منفردًا ولا يتعامل معي اي شخص وغير مسموح حتى بالتوجه إلى الحمام، الأمر كان صعبًا."

واختتم "لم اخاف الا على اسرتي و ابني و زوجتي التي هي على وشك الإنجاب مجددًا، كنت مختلط بهم جميعًا بالإضافة لإختلاطي بزملائى في الاسماعيلي الذين ساندوني من أول لحظة حتى خروجي بسلامة الله."

ووجه اللاعب الشُكر لجميع أصدقائه ومتابعيه الذين حرصوا على الاطمئنان عليه فور علمهم بالأمر قبل ظهور نتيجة التحاليل والتي جاءت سلبية ليعود إلى منزله بشكل طبيعي.