مازالت ايطاليا تدفع الثمن، ثمن عدم استيعاب الخطر من لحظته الاولى وتهاون الشعب بهذا الڤيروس والوباء العالمي الذي تفشى في كافة أنحاء الدولة.

أثبتت ليلة أمس السبت الفحوصات الطبية التي أجراها نجم دفاع اي سي ميلان الإيطالي سابقًا وأسطورة المنتخب الإيطالي باولو مالديني عن إصابته بڤيروس الكورونا.

ولم يتوقف الأمر عند مالديني الأب، بل أصيب أيضًا ابنه دانييلي لاعب الميلان الحالي بالڤيروس اللعين الذي اجتاح جميع دول العالم خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وجاء نص بيان الميلان بالأمس كالآتي "نؤكد أن المدير الفني باولو مالديني عَلِم أنه تواصل مع شخص ثبُت مؤخرًا أنه مصاب بفيروس ‎كورونا، باولو وابنه دانييلي قاما بفحص طبّي وظهرت النتيجة إيجابية بإصابتهما، الثنائي أكملا بالفعل أسبوعين بالمنزل دون التواصل مع أحد، وسيُكملان الحجر حتى الشفاء."

واحتفل مالديني بعيد ميلاده الرابع والأربعين منذ يومين فقط، إذ يُصنفه العديد من الخبراء و النُقاد بأنه المدافع الافضل في تاريخ كرة القدم.

ويُعتبر باولو ايضًا أحد أكثر اللاعبين تتويجًا بالبطولات في التاريخ، حيث نجح في حصد الدوري الإيطالي في سبعة مناسبات، فضلاً عن التتويج بكأس إيطاليا مرة وحيدة وكأس السوبر الايطالي خمسة مرات.

كما نجح مالديني في التتويج بكأس الانتركونتينينتال مرتين، ودوري أبطال أوروبا خمسة مرات وكأس السوبر الأوروبى أيضًا في خمس مرات.