عاد باهر المحمدي مدافع النادي الاسماعيلي ومنتخب مصر من المانيا بعد موافقة مجلس إدارة الدراويش على تلقي اللاعب علاجه بالخارج خاصة بعد الإصابة القوية التي تعرض لها مؤخرًا.

وتعرض المحمدي لإصابة قوية في الرباط الداخلي للركبة بعد اصطدامه بالقائم أثناء إبعاد الكرة من على خط المرمى في آخر مباريات الدراويش المحلية مع نادي الجونة.

وكشف الطبيب الألماني الذي عُرض عليه اللاعب ان باهر لا يحتاج لإجراء جراحة في ركبته بل يحتاج لراحة سلبية من ثلاث أسابيع إلى شهر وبعدها يبدأ في التدريبات التأهيلية قبل العودة لمران الفريق الجماعي بشكل طبيعي.

وفي نفس السياق قرر الجهاز الفني للنادي الاسماعيلي مد فترة الإجازة للاعبي الفريق اسبوع جديد قبل العودة للتدريبات اعتبارًا من الاسبوع المقبل تحسبًا لعودة النشاط الكروي في اي توقيت.