لقى فرانشيسكو جارسيا مدرب فريق ألتا بورتادا اتليتكو الاسلامي حتفه صباح  الاثنين بعد إصابته بڤيروس كورونا إضافة لإصابته بسرطان الدم "لوكيميا".

 ولم يكن يعلم صاحب الـ21 عامًا بأي من الأعراض السابقة حتى ذهب للمستشفى بعد شعوره بضيق في التنفس، ليكتشف إصابته بالڤيروس والسرطان.

وتتوقف الدوريات والمسابقات الرياضية في جميع العالم تقريبًا في التوقيت الجاري حرصًا على سلامة المواطنين من ذلك الڤيروس اللعين.