آخر الأخبار :


5 ملامح من انتصار الاسماعيلى على الجيش أمس

عودة شيلونجو وتألق البدري وأبو اليزيد .. خمسة ملامح من فوز الدراويش الهام بالأمس

الكاتب : Amr Elemaryبتاريخ : 2020-01-13 01:48:00المشاهدات : 3878
طباعة
 5 ملامح من انتصار الاسماعيلى على الجيش أمس

حقق الفريق الاول بالنادي الاسماعيلي فوز هام في مسيرة الفريق مساء أمس على حساب طلائع الجيش بهدفين مقابل هدف في اللقاء الذي أقيم على ستاد الاسماعيلية في إطار مباريات الجولة الثالثة عشر للدوري العام .

ونجح الفرنسي ديديه جوميز في اجتياز اولى اختباراته بعد توليه مسؤولية الفريق الفنية منذ 6 ايام فقط وحقق اول انتصار للفريق في العام الجديد بعد سلسلة من النتائج السلبية.

وفيما يلي نستعرض 5 ملامح وايجابيات من انتصار الدراويش بالأمس :-

استعادة الثقة 

يُعتبر الفوز الذي حققه النادي الاسماعيلي بالأمس هو الأول للفريق منذ 28 يوم وبالتحديد منذ الفوز على نادي مصر بهدف هُمام طارق في الجولة الثامنة من عمر الدوري العام، ولم يذق الفريق من بعدها اي انتصار خلال أربعة مباريات كاملة حقق الفريق فيهم نقطة يتيمة .

زيارة الشباك للمرة الاولى

نجح كل من عبدالرحمن مجدى وبيكيتي سيلڤا ثنائي الفريق في كتابة اولى أهدافهم مع النادي الاسماعيلي هذا الموسم، وهي نقطة إيجابية بالطبع خاصة أن الفريق عانى كثيرًا طوال الفترة الماضية من سلبية خط هجومه وعدم وجود أي فاعلية على المرمى برغم الاستحواذ على مُعظم المباريات على مستوى وسط الملعب.

عودة شيلونجو 

عاد من جديد الناميبي بينسون شيلونجو لقيادة هجوم الدراويش بعد غيابه وابتعاده عن قائمة الفريق لعدة مباريات لأسباب فنية، شيلونجو ظهر بمستوي جيد نسبيًا خلال لقاء الأمس، نجح في صناعة الهدف الاول لعبد الرحمن مجدي بطريقة رائعة وكاد أن يصنع هدف آخر لمحمد الشامي الذي أهدر انفراد صريح بمرمى محمد بسام بشكل غريب.

عودة شيلونجو تُعيد محمد الشامي لمركزه الاصلي في الجانب الأيسر وهو أكثر مركز يُجيد فيه الشامي وتظهر خطورته الحقيقية، بالإضافة للمساندة والدعم الدفاعي المُميز الذي يقدمه لمحمود البدري على مدار الـ90 دقيقة .

ثبات خط الدفاع

فضل الفرنسى ديديه جوميز عدم إجراء أي تغييرات على مستوى خط دفاع الفريق عن المباراة الماضية أمام بيراميدز واكتفى بوجود أسامة إبراهيم بدلاً من المصاب أحمد ايمن في جهة اليمين ، ابراهيم ابو اليزيد نجح في تثبيت أقدامه بشكل مميز بجانب باهر المحمدي، بالإضافة للصاعد بقوة محمود البدري الذي أنقذ الفريق من هدف مُحقق في الوقت القاتل واستحق عليه لقب رجل المباراة عن جدارة واستحقاق . 

ستاد الرُعب

رغم النتائج السلبية والبداية السيئة للفريق في موسمه الحالي فلم يتلقى النادي الاسماعيلى على ملعبه بالإسماعيلية هذا الموسم اي هزيمة الا في لقاء وحيد كان أمام حرس الحدود في الجولة الرابعة وجاء ذلك من خطأ تحكيمي واضح واحتساب ركلة جزاء وهمية للفريق العسكري منحته نقاط المباراة في الوقت القاتل، عدا ذلك كل نتائج الفريق هذا الموسم بالإسماعيلية سواء محليًا أو عربيًا فهي إيجابية ومميزة.

ومن المُقرر أن يخرج النادي الاسماعيلي لملاقاة سموحة السكندري في الجولة الرابعة عشر للدوري العام يوم السبت المقبل في البروڤة الأخيرة قبل مواجهة زعيم الثغر في إياب ربع نهائي البطولة العربية واللقاء المقرر إقامته يوم 24 يناير الجاري على ستاد الاسماعيلية .

الكلمات الدلالية :
اقرأ ايضاً
إقرأ أيضاً
التعليقات
مقالات قد تعجبك